خطاب الرئيس عباس في الجمعية العامة للأمم المتحدة قراءة تحليلية

مضمون الخطاب

شكل خطاب الرئيس عباس في الدورة 77 للجمعية العامة للأمم المتحدة سردية تاريخية، حاول من خلالها الرئيس طرح المظلومية التاريخية للفلسطينيين، مطالباً بضرورة تحمل المسؤولية التاريخية والقانونية والأخلاقية، للجهات والدول التي اقترفتها وفي طليعتها، بريطانيا وإسرائيل وأمريكا .

عاد الرئيس عبّاس التأكيد على قراري المجتمع الدولي 181 و194، مطالبا بانفاذ قرارات الأمم المتحدة التي لم تنفذ منها إسرائيل قرار واحد، مشيرا الي عزمه نقل المسألة الفلسطينية للجمعية العمومية للأمم المتحدة، في حال لم يمنح مجلس الامن فلسطين صفة العضوية الكاملة .

بقلم أ. ناصر عليوة