ورقة استشرافية بعنوان “هندسة الصراع والشاخص بن غفير”

قام مركز فينيق للبحوث والدراسات الحقلية -جامعة غزة بنشر ورقة استشرافية بعنوان: هندسة الصراع والشاخص بن غفير، بإعداد كل من د.خالد اليازجي رئيس المركز، و أ. ناصر عليوة مدير عام المركز.

مقدمة:

من حسن الطالع حين انفتح وعينا على القضية الفلسطينية، أننا عايشناها كجيل ثانٍ بعد النكبة بشكل ملموس، أي بالمعايشة الواقعية الحسية والعقلية، يضاف اليها قوة حوامل الحقيقة الشفوية التي سمعناها بمختلف تنوعاتها وخبراتها وأعمارها، ومواقعها ومواضعها.

ومحصلة هذه الخبرة والحقائق والوقائع والروايات، أننا كنا نرى في إسرائيل الدولة العدو بكليتها. هذه الدولة احتلت وشردت وقتلت الشعب الفلسطيني في مختلف أرجاء وطنه، فكانت ككيان بوجود وسلوك عدواً متحققاً ومتعيناً، بغض النظر عن أوصافه الدينية أو القومية أو العقائدية.

هذه الرؤية شكلت أحد أهم روافد تعريف الذات الفلسطينية بعد النكبة، فهذه الذات لم تعرف كذات دينية أو قومية أو أيدلوجية، أي أنها ذات وطنية ما فوق الهويات الفرعية من أيدولوجيات وأديان. غير أن هذه الذات وبحكم مفاعيل الصراع مع الاحتلال على مدار 7 عقود ونيف، وما شهدته حقب الصراع من انكسارات وانتصارات وتحولات كبرى في مبنى المجتمع، ونظامه السياسي، ومركباته الثقافية والقيمية، شهدت تغيرات كبيرة “الذات” أفضت في احدى مساراتها الى تقليص خصائص الصراع، وتحديد أهدافه وهواياته الكبرى.